الحياة برس - نفى القيادي في حركة حماس وعضو مكتبها السياسي خليل الحية، عن وجود توترات في العلاقة مع المصريين، مؤكداً أنه لا بديل لمصر في إدارة القضايا الفلسطينية.
وقال الحية خلال لقاء مع عدد من المؤسسات الإعلامية الذي نظمته حركته في غزة الثلاثاء، أن أزمة الغاز في القطاع لا علاقة لحماس بها وليست بسبب خلافات بينها والجانب المصري، بل بسبب مسائل تجارية بحتة، وقد سمحت السلطات المصرية اليوم بإدخال 200 طن من الغاز للقطاع.
ورفض الحية ربط إستمرار إطلاق البالونات الحارقة من غزة تجاه مستوطنات غلاف غزة بوجود خلاف مع الجانب المصري، مشيراً إلى أن حماس تطالب بتجديد المنحة القطرية والإستمرار بادخال الأموال دون انقطاع، وتطوير المدن الصناعية وادخال المواد الممنوعة وفتح باب الصناعة والزراعة وفتح معبر مائي للتجارة الحرة مع مصر أو ميناء " أسدود "، دون ضرائب، موضحاً أن الردود على مقترحات الحركة كانت إيجابية ولكن لم يتم التنفيذ.
وعن جولة رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية، أوضح الحية أن هنية له حرية التحرك ويمكن أن يزور أي بلد يريد زيارته وحماس تسعى لإستعادة العلاقات مع جميع الدول.
وأشاد الحية بالعلاقة بين حماس وإيران، مشيراً إلى أن إيران لم توقف دعمها للحركة منذ عام 2012 إن كان بالسلاح أو الخبرة، معزياً الفضل لسد الفجوة والخلاف بين الجانبين لقائد فيلق القدس قاسم سليماني الذي إغتالته طائرة أمريكية في بغداد في الثالث من يناير.
وحمل القيادي في حماس، الإحتلال الإسرائيلي مسؤولية فشل إتمام صفقة تبادل أسرى جديدة، منوهاً إلى أن الإحتلال هو من يرفض ذلك.