الحياة برس - تعقيبا على ما ذكره الرئيس الأميركي دونالد ترمب، بأن إدارته تحدثت بإيجاز مع الفلسطينيين، وستتحدث معهم مجددا، أكدت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الجمعة، أنه لم يجر أي حديث مع الإدارة الأميركية، لا بإيجاز أو بإسهاب.
وجددت الرئاسة على لسان الناطق باسمها نبيل أبو ردينة، التاكيد على أن الموقف الفلسطيني واضح وثابت من رفضها لقرارات ترمب المتعلقة بالقدس وغيرها من القضايا، وبكل ما يتعلق بصفقة القرن المرفوضة