الحياة برس -  أكد ذوو الأسرى والداعمون لهم من مؤسسات نادي الأسير، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، وفصائل العمل الوطني والمؤسسات الرسمية والشعبية، في طولكرم، تأييدهم ودعمهم للرئيس محمود عباس في معركته النضالية لنصرة القضية الفلسطينية، ورفضه لما يسمى "صفقة القرن".
وشددوا خلال وقفتهم الأسبوعية الداعمة للأسرى، اليوم الثلاثاء، أمام مكتب الصليب الأحمر في المدينة، على ضرورة العمل لتحقيق الوحدة الوطنية والوقوف صفا واحدا لمواجهة إجراءات الاحتلال التعسفية بحق أبناء شعبنا، وعلى رأسهم الأسرى الذين يتعرضون لإجراءات تعسفية تهدف إلى تصفية قضيتهم والنيل من صمودهم.
وقال أمين سر حركة فتح إقليم طولكرم إياد جراد: إن وقفة اليوم هي وقفة عز وشرف، خاصة في هذه الظروف العصيبة التي تمر فيها القضية الفلسطينية، بسبب ما يسمى "صفقة القرن"، وفي ظل ما يعيشه الأسرى من ممارسات قمعية من قبل إدارة مصلحة السجون، ما يتطلب الوقوف إلى جانبهم في هذه الظروف السياسية.
وشدد على أن هذا المشروع لن يمر بصمود شعبنا المتمسك بالقدس والحدود والعودة والأسرى، وبالثوابت الوطنية خلف قيادتنا وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، الذي أكد أننا ثابتون ولن نتزحزح ولن نستسلم.