الحياة برس - الطفل الفلسطيني مالك عيسى " 9 أعوام "، خسر عينه بسبب رصاص شرطة الاحتلال الإسرائيلي في بلدة العيساوية شمال شرق القدس المحتلة.
وقد قرر الأطباء استئصال العين بعد إصابتها برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط خلال عودة الطفل من مدرسته.
وقال والده، حسب مركز معلومات وادي حلوة الحقوقي:"لا يوجد أمامنا خيار آخر، يجب استئصال عين مالك اليسرى، لأنها ملتهبة، وعدم استئصالها قد يؤدي إلى مضاعفات أخرى، قد تؤثر سريعا بشكل سلبي على العين اليمنى والدماغ". 
وأضاف: "طلبنا من الأطباء عدم استئصال العين اليسرى لمالك، رغم أنه تأكد فقدانه للبصر فيها، من أجل نفسيته ونفسية العائلة، لكن يبدو أننا مجبرون".
مشيراً لصعوبة القرار، وأن مالك لم ينم ليلة الجمعة وبقي يبكي طوال ساعات الليل، حمل الجندي الإسرائيلي الذي أصابه المسؤولية، منوهاً إلى أنه دمر العائلة ونفسية الطفل.
وقال إن "شقيقات مالك اللواتي كنّ يرافقنه عند إصابته، يعانين حاليا من حالات نفسية صعبة، وهن بحاجة إلى العلاج".
سكان العيساوية يقدر عددهم بـ 30 ألف فلسطيني، وهي من البلدات الأكثر توتراً في القدس، ويطلق الجنود النار بشكل متكرر دائماً بحجة وجود مواجهات أو محاولات لرشق الحجارة صوبهم.