الحياة برس - يشتكي أصحاب مزارع الأبقار المنتجة للحليب بكميات كبيرة في بريطانيا، من ركود الأسواق وعدم إمكانية تسويق ما يتم إنتاجه من الحليب يومياً جراء الإغلاق في البلاد بعد إنتشار وباء فيروس كورونا " كوفيد19 ".
ويقول أحد المزارعين ويدعى غاري أندروود لصحيفة دا ميل البريطانية، أنه إضطر لإلقاء حليب قطيعه البالغ عدده 100 من الأبقار، على الأرض لعدم تمكنه من تخزينه.
ويضيف أن ألفان لتر من الحليب كامل الدسم والمبرد على درجة على تبلغ 4 درجات، كانا في خزان في الحظيرة، ومن المقرر أن يتم تسليمه لإحدى أكبر شركات الألبان في البلاد ولكن سيارة الشركة لما تأتي لإستلام الكمية المحددة.
وأضاف أن الشركة أبلغته في وقت لاحق أنها لم تتمكن من أخذ الحليب في حينه، ومع عدم وجود مساحة كافية لتخزين الحليب الطازج، والأبقار تكون يومياً بحاجة إلى الحلب، كان عليه أن يلقي كل الكمية في حفرة.
وغيره من المزارعين العاملين في مجال الأبقار والبالغ عددهم تقريباً 10 آلاف شخص، إضطروا لسكب ملايين اللترات على الأرض ومصارف المياه.
وقد تلقت صناعة الحليب ضربة قاسية جراء كورونا، حيث أن الإغلاقات التي حدثت سبب حالة الطوارئ، وإغلاق الحانات والمطاعم والمقاهي التي تشتري ما يقارب 40 مليون لتر حليب يومياً، أفقدت مربي الأبقار منفذاً هاماً للتوزيع.
وأشارت إحدى الدراسات أن 1.5 مليون لتر من الحليب تم التخلص منها الأحد وإلقائها على الأرض.
ووصف مزارع آخر الأمر بأنه أسوأ من الحرب العالمية الثانية، قائلاً:"في الحروب كان يمكن للريف الاستمرار في إنتاج الغذاء للسكان المحليين لكن ما هذا الفيروس ، ليس لدينا سيطرة على أي شيء.  
في أمريكا أيضاً أظهرت مقاطع فيديو المزارعين وهم يلقون بالحليب عد زيادته.