الحياة برس - شارك عدد من المواطنين، اليوم الأحد، في وقفة تضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال، عند حاجز المحبة المقام على المدخل الجنوبي للمدينة.
وارتدى المشاركون في الفعالية التي دعا لها نادي الأسير، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، وفعاليات طوباس، القفازات، والكمامات، كإجراء احترازي من فيروس كورونا.
وقال محافظ طوباس والأغوار الشمالية يونس العاصي: "رسالتنا إلى أسرانا أن حافظوا على أنفسكم، وعلى وضعكم الصحي، وما هذا التضامن إلا نبراسا لوحدتنا على كل ترابنا الفلسطيني"، مؤكدا أن الأسرى في قلوب كل فلسطيني.
وتابع العاصي: "على أسرانا بالصبر، فالنصر قادم، وتحريركم قادم، وأنه بالمعنويات العالية سيهزمون كل شيء، مضيفا أن الأسرى الآن يواجهون فيروسي الاحتلال والكورونا.
بدوره قال مدير هيئة شؤون الأسرى والمحررين في طوباس، أحمد أبو الحسن: "مناسبة يوم الأسير، عزيزة على كل المناضلين في العالم، وإننا اليوم نوجه التحيات لكل الأسرى الذين ضحوا من أجل فلسطين وقضيتنا الراسخة في كل عقول الشعب".
إلى ذلك أكد أمين سر حركة فتح إقليم طوباس، محمود صوافطة، أنه في أصعب الظروف يقف شعبنا الفلسطيني مع أسرانا، لتكون رسالة واضحة جدا انهم هم قدموا أعمارهم، وأنه منا الوفاء لهم، فالشعب الفلسطيني شعب وفي.
وحمل صوافطة، الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى في ظل تفشي فيروس كورونا.
وفي السياق قال مدير نادي الأسير في طوباس كمال بني عودة: أننا نناشد أحرار العالم للتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسرى من فيروسي الاحتلال الغاشم، والكورونا.
وتابع أننا نؤكد في هذه الفعالية أننا في كل الظروف سنبقى مع أسرانا خلف القضبان