الحياة برس - طالبت عائلة الأسير الفلسطيني حسام عدنان عابد الأربعاء، بمعرفة مصير نجلها الموجود في العزل الإنفرادي منذ ما يزيد عن شهرين دون معرفة معلومات عن وضعه الصحي أو المعيشي.
وقالت العائلة حسب مكتب إعلام الأسرى، أن إدارة السجون نقلت نجلها للعزل الإنفرادي في سجن ريمون بداية شهر مارس الماضي بدون أسباب تذكر، ومن ثم نقلتها لسجن مجدو بذريعة تشكيله خطراً على دولة " إسرائيل ".
معربة عن قلقها الشديد على حياة نجلها، وعبرت عن خشيتها على حياتها في ظل إنتشار فيروس كورونا مطالبة كافة المؤسسات الحقوقية لوقف معاناته وإنهاء عزله.
عابد يبلغ من العمر 40 عاماً، وهو من قرية كفر دان قضاء جنين، وقد اعتقل بتاريخ 25/9/2003، وحكم عليه بالسجن المؤبد مدى الحياة.