الحياة برس -  بحث رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، مع نائب رئيس بعثة الصليب الأحمر الدولي في الضفة الغربية أوليفا كاسوت، الأوضاع والظروف التي يحتجز فيها الاحتلال الإسرائيلي الأسرى الأطفال، والأسيرات والأسرى المرضى.
وناقش الطرفان خلال لقائهما في مقر الهيئة، بمدينة رام الله، اليوم الثلاثاء، متابعة الصليب الأحمر لإتمام إجراء الاتصال الهاتفي للأسرى بذويهم في ظل جائحة "كورونا"، والتي بدأت قبل أيام في بعض السجون حيث تم السماح للأسرى بالاتصال بذويهم من الدرجة الأولى لمدة 15 دقيقة.
وأكد الطرفان أهمية الدور الذي يقوم به الصليب الأحمر الدولي في زيارة الأسرى في سجون الاحتلال، والاطلاع على ظروفهم الاعتقالية، لا سيما في ظل انتشار فيروس "كورونا"، وخطورة انتقال العدوى إليهم.
وشددا على ضرورة العمل المشترك والتعاون في متابعة قضايا الأسرى في سجون الاحتلال ومواكبتها، كما سلم كاسوت، لرئيس الهيئة ردودا على رسائل سابقة تم إرسالها من قبلها لرئيس بعثة الصليب الأحمر الدولي، وتم المطالبة فيها بضرورة التنسيق وتبادل المعلومات والبيانات المحدثة التي من شأنها تطوير العمل وتحسينه بين المؤسستين.