الحياة برس - أعلنت حكومة الجبل الأسود الإثنين خلو البلاد من فيروس كورونا، بعد 69 يوماً من تسجيل أول إصابة فيها.
حكومة مونتنغرو أكدت أن بلادها أول بلد أوروبي يعلن خلوه من الوباء.
الجبل الأسود يعتمد بشكل كبير على السياحة في إقتصاده، وقال رئيس الوزراء دوسكو ماركوفيتش، في مؤتمر صحفي عقد بعد عشرين يوما مرت من دون تسجيل أي حالات إصابة جديدة، "لقد تم كسب المعركة مع هذا الفيروس الوحشي وأصبحت مونتنغرو الآن أول دولة خالية من فيروسات كورونا في أوروبا". 
مونتنغرو هي جمهورية صغيرة عدد سكانها 620 ألف نسمة، وقد أغلقت حدودها ومطاراتها ومدارستها وموانئها البحرية بشكل كامل خلال الفترة الماضية لمواجهة تفشي الفيروس.
كما منعت التجمعات العامة والأنشطة خارج المنزل منذ بداية مارس الماضي.
وسجلت السلطات الصحية في البلاد 324 إصابة وتسع وفيات، فيما تم تخفيف القيود تدريجياً منذ 30 مارس.
 وقال ماركوفيتش إن الجبل الأسود سيفتح حدوده للمسافرين من الدول التي أبلغت عما لا يزيد عن 25 حالة إصابة لكل 100 ألف شخص - بما في ذلك كرواتيا وألبانيا وسلوفينيا وألمانيا واليونان.
وقد اتخذت الحكومة في الجبل الأسود إجراءات صارمة للتصدي للفيروس، منها إعلان أسماء المتواجدين في الحجر الصحي وعناوينهم والتحذير من الإختلاط بهم، كما فرضت غرامات على عدد كبير من الأشخاص لعدم إمتثالهم للقيود والتدابير الصحية.