الحياة برس - قال وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس، أن إيران اقتربت من من إنتاج المواد الكافية لصناعة قنبلة نووية.
وأوضح غانتس في تقرير له حسب ترجمة الحياة برس، أن إيران ستصل لكافة المواد خلال ستة أشهر فقط، وستحتاج عامين لإستكمال صناعة القنبلة النووية.
مشيراً لعدم تسريع إيران لعملية تخصيب اليورانيوم خلال موجة وباء فيروس كورونا التي ضربت دول العالم، ولا تزال تخصب بنسبة 4% باستخدم أجهزة الطرد المركزي المتقدمة.
وحذر الجيش من أنه في حال قررت القيادة الإيرانية زيادة تخصيب اليورانيوم، سيتم وضع كافة الخيارات على الطاولة لوقف وتفكيك البرنامج النووي الإيراني.
وحسب المعلومات التي كشف عنها غانتس، فإن الإيرانيون ينتهكون ما تم الإتفاق عليه مع الغرب، ويستحدمون أجهزة الطرد المركزي السريعة "  IR-6 "، التي ستسمح لإيران بتوفير ما يكفي من اليورانيوم لصناعة القنبلة خلال شهور قليلة.
في وسط ذلك أوضح مسؤولون في وزارة الحرب الإسرائيلية، أنه لا يوجد أدلة دامغة بعد حول المشروع الإيراني لصناعة قنبلة نووية، كما أن البيت الأبيض مشغول الآن في الانتخابات الرئاسيةالمقبلة، وتخشى إسرائيل أن تأتي الإنتخابات بإدارة جديدة عكس إدارة دونالد ترامب الذي كان ليناً للغاية مع إسرائيل وتضمنت فترة حكمه تعاوناً أمنياً كبيراً على عدة مستويات، ساهمت في رفع العقبات أمام الأعمال الإسرائيلية السرية ضد إيران في الشرق الأوسط.