الحياة برس -قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عصر اليوم الأحد، إنّ وحدات القمع الاسرائيلية التابعة لمصلحة سجون الاحتلال قامت بحملة تفتيشات ومضايقات واسعة في سجني ريمون وجلبوع، عقب اقتحامها لغرف الأسرى.
وبينت إنّ "سجن ريمون يشهد حالة من التوتر بعد اقتحام إدارة مصلحة السجون ووحدة "اليماز " قسم 5 في السجن وقامت بنقل الأسرى إلى قسم رقم 1 بحجة التفتيشات، وهو القسم الذي يتواجد فيه الأسير القائد أحمد سعدات".
وأوضحت الهيئة، أنّ "حملة تفتيشات واسعة تجري منذ الصباح داخل أقسام سجن جلبوع، ويتم نقل الأسرى من قسم إلى آخر، دون أية مبررات".
وفي سياق أخر قالت الهيئة، أن ادارة سجون الاحتلال الاسرائيلية سمحت اليوم ومنذ ثلاثة أشهر بزيارة ذوي الأسرى من داخل أراضي عام 48، وذلك بعد توقفها بادعاء اجراءات الوقاية من فيروس كورونا في السجون.
كما أكدت بأنه ستتم غدا أولى زيارات أهالي القدس لأبنائهم الأسرى في سجن النقب الصحراوي، علما بأن هذه الزيارات تأتي على نفقة أهالي الأسرى وليس من خلال الصليب الأحمر الدولي.