الحياة برس - أوقفت وزارة الداخلية الفلسطينية كافة معاملاتها مع حكومة الإحتلال الإسرائيلي فيما يخص سجلات المواليد.
وقالت الوزارة الثلاثاء، أن هذا الإجراء تنفيذاً عملياً لقرار القيادة الفلسطينية بوقف التعامل بالإتفاقيات الموقعة مع إسرائيل.
غسان النمر المتحدث باسم وزارة الداخلية قال في تصريحات متلفزة، أن الوزارة أوقفت إرسال السجلات لدولة الإحتلال، وعلى إثر ذلك تعمل الحكومة الفلسطينية على إيجاد آلية جديدة بعيداً عن الإحتلال فيما يخص الوثائق الفلسطينية.
وأكدت الوزارة أنها تعمل مع جهات دولية لتسجيل سكانها وإصدار جوازات سفر فلسطينية دون الحاجة إلى دولة الإحتلال، على رغم رفض إسرائيل ذلك.
وستلجأ السلطة الفلسطينية للذهاب إلى الأمم المتحدة وأطراف دولية أخرى للتعامل مع جواز السفر الفلسطيني وقد تواجه صعوبات كبيرة في هذا الجانب إلى أنها تعتبر المرحلة العملية الأولى على طريق الإنفكاك من المحتل الإسرائيلي، ويعيد طموحات التحرر الوطني من الإحتلال.