الحياة برس - نجح باحثون بصنع نظام يدعى " PULSE "، وهو التقاط الصور عن طريق استكشاف الفضاء الكامن.
ويولد النظام وجوهاً إصطناعية وينتج صوراً بدقة أعلى من 64 مرة من الصورة الأصلية، وأيضاً 8 أضعاف التفاصيل التي يمكن أن تحققها الطرق السابقة.
وتقول عالمة الكمبيوتر، سينثيا رودين، من جامعة Duke، أحد معدي الدراسة: "لم يتم أبدا إنشاء صور فائقة الدقة من قبل، بهذه التفاصيل الرائعة". 
وينتج PULSE صورا كاملة الدقة (1,024x1,024) لوجوه تتوافق مع الصورة الأصلية غير الواضحة (16x16 بكسل)، مضيفا أكثر من مليون بكسل في غضون ثوان.
النظام يستخدم شبكة " GAN "، التي تضع شبكتين عصبيتين ضد بعضهما البعض، وهي أنظمة ذكاء اصطناعي تحاول محاكاة الدماغ البشري.
والشبكتين واحدة تولد الصور، والأخرى تقرر ما إذا كان الوجه واقعياً أو يحتاج للمزيد.
واستخدم الباحثون الوجوه كإثبات للمفهوم، وأصروا مرة أخرى على أن النظام ليس عكس البكسل، ولكنهم يقولون إنه يمكن تدريبه على أي عدد من الأجسام، ما يجعله مناسبا للاستخدام في مجالات أخرى، مثل الطب والمجهر وعلم الفلك وصور الأقمار الصناعية.