الحياة برس - استنكرت الشرطة في قطاع غزة الإعتداء على الحاجة المناضلة " أم جبر وشاح "، في مخيم البريج وسط قطاع غزة، واعتقال ابنها الأسير المحرر جبر وشاح.
ونفت الشركة في بيان لها الخميس كل ما يتم تداوله حول هذا الأمر، وبينت أنها نفذت قراراً صادراً عن محكمة دير البلح بإزالة تعد عن أحد الشوارع العامة وفتحه أمام حركة المواطنين في المخيم.
وأضافت أن من بين التعديات غرفة لعائلة وشاح تم بناؤها بشكل مخالف، وتم تأجيل التنفيذ لعدة أشهر لحين التفاهم مع المناضل جبر وشاح الذي كان على علم بقرار الإزالة وموعد تنفيذه.
وعبرت عن رفضها محاولات بعض من وصفتهم " بالمغرضين " قلب الحقيقة ونشر الشائعات واستغلال تنفيذ قرار إزالة التعديات لحسابات فئوية.
وكان نشطاء تداولوا مقاطع فيديو وصور متهمين عناصر من الشرطة في غزة بالإعتداء على الحاجة أم جبر بالهروات، بالإضافة للعشرات من أبناء العائلة.