الحياة برس - زار محافظ غزة إبراهيم أبو النجا، الحاجة المناضلة ( أم جبر وشاح )، للإطمئنان على صحتها بعد تعرضها لإعتداء خلال فض أفراد الشرطة لتجمع للمواطنين في مخيم البريج الخميس.
وأكد أبو النجا إستنكار القيادة الفلسطينية لما تعرضت له الحاجة أم جبر وإبنها الأسير المحرر جبر وشاح، مشيداً بدورها الوطني منذ عشرات السنين.
وكان أفراد من الشرطة اشتبكوا مع أفراد من عائلة وشاح  بالهروات، خلال رفع تعديات في إحدى طرق مخيم البريج، وقد أصيبت الحاجة أم جبر وابنتها وعدد من أفراد العائلة برضوض خلال ذلك.
الشرطة في غزة نفت أن يكون لها أي دور في الإعتداء على الحاجة أم جبر، واستنكرت ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الإجتماعي.
وقد تداول نشطاء مقاطع فيديو وصور توثق الإشتباكات التي حدثت، وتظهر الحاجة وابنتها في إحدى المستشفيات تتلقى العلاج.