الحياة برس - نظم المجلس المركزي الفلسطيني في ألمانيا، السبت وبمشاركة وبالتعاون مع الاتحاد الفلسطيني الألماني وبدعم من الجمعيه الألمانيه الفلسطينية، والعديد من المؤسسات والجمعيات والفعاليات الفلسطينية والعربية، وبحضور حزب اليسار الألماني و المتضامنين الألمان والأجانب ولجنة الوقاية والتضامن والمؤسسات وبمشاركة حزب اليسار الألماني والمتضامنين الالمان والأجانب، وقفة احتجاجية ضد خطة الضم الإسرائيلية، أمام البواب التاريخيه بوابة "brandenburgu"، في العاصمة الألمانية برلين.
وندد المشاركون بقرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بضم أجزاء من الضفة الغربية، الذي يأتي استكمالا لكل الإجراءات الإسرائيلية الخارجة عن قرارات الشرعية الدولية.
وطالب المحتجون الحكومه ألالمانية بممارسة الضغط على الاحتلال للانسحاب من الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 67 والغاء كافة إجراءات الاحتلال المخالفة للأعراف والقوانين الدولية.
كما وطالب المحتجون المجتمع الدولي بمعاقبة الكيان الإسرائيلي العنصري الغاشم والغاء الاتفاقية الاوروبية الإسرائيلية المشتركة ووقف التعاون العسكرى الذي يدعم الاحتلال.
داعين لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، مطالبين الحكومة الالمانية باعتبارها رئيسة مجلس الأمن بأن تعمل على تطبيق قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها تنفيذ قرار 194 الخاص بعودة اللاجئين اللاجئين الى ديارهم.
مؤكدين على ضرورة اعتراف الحكومة الالمانية بدولة فلسطين وبتنفيذ كافة القرارات الخاصة بالقضية الفلسطينية.