الحياة برس - عرضت وزارة التنمية الاجتماعية من خلال الادارة العامة للأشخاص ذوي الاعاقة، تجربتها بالعمل خلال جائحة كورونا، خلال اجتماع الدول الأعضاء في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا "الاسكوا".
وخصصت الاسكوا اجتماعا لأعضائها عبر تقنية "الزوم"، بخصوص تجارب ما تم تقديمه للأشخاص ذوي الإعاقة في كورونا، بحضور طارق النابلسي ممثلا لجامعة الدول العربية، والمبعوثة الخاصة للأمين العام للأمم المتّحدة المعنية بالإعاقة ماريا سوليداد سيستيرناس رييس، والمنظمة العربية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، ومشاركة 67 شخصا من مختلف الدول العربية، وممثلين عن منظمات المجتمع المدني ذات الصلة.
وقال مدير عام الادارة العامة للأشخاص ذوي الاعاقة بوزارة التنمية الاجتماعية جمال عمر، إن الاجتماع الذي حضره كبار المسؤولين في الدول العربية، جاء للبحث بتعزيز المبادرات الوطنية الرامية إلى احتواء جائحة كورونا، وتقليل آثارها الاجتماعية والنفسية والصحية والاقتصادية على الأشخاص ذوي الإعاقة، والذين تضاعفت معاناتهم مع هذه الجائحة، مع ما تم اتخاذه من إجراءات احترازية زادت من عزلتهم وحاجتهم إلى المساعدة.
وأشار عمر لأهمية العمل المشترك والتنسيق والتعلم من التجارب الناجحة التي تقدمها العديد من الدول لمواجهة آثار هذه الجائحة على الفئات الهشة والأشخاص ذوي الإعاقة.
وتطرق الى تجربة دولة فلسطين، التي رغم كافة الظروف الصعبة التي تمر بها نتيجة اجراءات الاحتلال المسبب الرئيس للإعاقة، إلا أنها استطاعت ومع كافة الشركاء من القيام بواجباتها تجاه الاشخاص ذوي الاعاقة من خلال تقديم خدمات متعددة.
وخرج الاجتماع بعدد من التوصيات سيتم رفعها لاجتماع وزراء الشؤون الاجتماعية العرب، تتعلق بتعميم التجارب، والبحث عن أساليب تفعيل آليات حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وتخصيص الاهتمام بدولة فلسطين التي تعاني من الاحتلال.