الحياة برس - هدد المتحدث باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس " أبو عبيدة " بالرد على الإحتلال في حال الإقدام على تنفيذ قرار ضم مناطق من الضفة الغربية المحتلة والأغوار.
وقال أبو عبيدة في خطاب له مساء الخميس، في ذكرى عملية " الوهم المتبدد عام 2006 "، أن قرار الضم يعتب إعلان حرب على شعبنا، وأن المقاومة ستجعل العدو يندم عليه.
مشدداً على أن المقاومة تسعى لإنجاز صفقة تبادل أسرى جديدة مع الإحتلال، كما أن الصفقة لن تتم إلا أن يتصدرها القادة الكبار والأسرى  الذين تحنت أيديهم بدماء المحتلين المغتصبين، مؤكداً أن الإحتلال سيدفع هذا الثمن رغم أنفه.
مشيراً إلى ما وصفها " بالمحرمات " التي كسرت في صفقة وفاء الأحرار " شاليط "، سيتم كسرها وأكثر في الصفقة القادمة ولن يتم التفاوض على أقل من هذا.
وأضاف أن "خيارات المقاومة عديدةٌ لفرض إرادتها في هذا الملف حتى تكون الأثمانُ التي سيدفعها الاحتلال غير مسبوقة في تاريخ الصراع مع العدو".
وقال أبو عبيدة: "تمر اليوم ذكرى عملية الوهم المتبدد التي نفذتها المقاومة الفلسطينية بتاريخ 25/6/2006، وشكَّل هذا التاريخ يوما خالدا من أيام العز والمجد ومنعطفاً هاما في تاريخ المقاومة والشعب، وقدر الله تعالى أن يصبح هذا اليوم وهذه العملية أيقونة الحلم الفلسطيني بتحرير الاسرى وكسر المحتل وفرض إرادة المقاومة، ومهدت لصفقة وفاء الأحرار الأولى التي حررت فيها أعداداً كيرة ومعتبرة رغما عن أنف العدو".