الحياة برس - شارك السبت المئات من الفلسطينيين في تنظيم سلسلة بشرية على امتداد شارع أبو بكر الصديق من ميدان العودة في رفح، حتى ميدان الشهداء رفضاً لمخطط الضم الإسرائيلي لمناطق في الضفة الغربية والأغوار.
وأشرف القوى الوطنية والإسلامية على تنظيم السلسلة، التي رفع المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية واليافطات المنددة بسياسة الإحتلال، مؤكدين أن الشعب الفلسطيني لن يتخلى عن حقه في العودة لفلسطين التاريخية.
كما دعا المشاركون لتحقيق الوحدة الوطنية، ومواجهة الإحتلال صفاً واحداً لإفشال كافة مخططاته التصفوية.
وقالت القوى في بيانٍ: "72عامًا من النضال والتضحية وما زال الأمل معقود بالحرية والاستقلال ونضالنا مستمر ولن نقبل بالتفريط والتنازل مهما طال الزمان أو قصر".
وأضافت "شهدنا عام 2019 إطلاق الإدارة الأمريكية المنحازة، بل الغطاء (القذر) لكل ممارسات الاحتلال وتنكيله بشعبنا الأعزل؛ خطة مرفوضة تحت مسمى (صفقة القرن)؛ حينها قالت قوى شعبنا الحية كلمتها ورفضت تلك والتعاطي معها".
وتابعت "ها نحن اليوم وأمام ما يسمى (خطة الضم) لأراضينا، التي باتت الشرارة، ستفجر المنطقة وتعيدنا إلى رسم خارطة نضالية مفعمة بالتحدي والتصدي، لتؤكد لنا من جديد حتمية النصر والتحرير". 
وأكدت القوى أنه لا تنازل ولا تفريط بحفنة من تراب فلسطين، وأن القدس ستبقى العاصمة الأبدية لفلسطين؛ والوحدة الوطنية عنوانًا للتصدي لكل المشاريع التصفوية.