الحياة برس - نظمت الجالية الفلسطينية في ألمانيا، ممثلة بمجموعة من المؤسسات الفلسطينية، وقفة منددة بخطة الضم الاسرائيلية وكافة المشاريع التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية.
وشارك العديد من الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب في الوقفة أمام مقر البرلمان الالماني " البوندستاغ "، رافعين يافطات تؤكد على الحق الفلسطيني بالحرية والاستقلال، وتطالب البرلمان باتخاذ قرارات ضد اسرائيل لانتهاكها قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي.
وطالب المتظاهرون الحكومة الألمانية بممارسة الضغوط على الاحتلال الاسرائيلي للانسحاب من الأرض الفلسطينية التي احتلت عام 1967، والاعتراف بدولة فلسطين.
داعين المجتمع الدولي لمعاقبة اسرائيل على جرائمها بحق المدنيين الفلسطينيين، والغاء اتفاقية الشراكة الأوروبية ووقف التعاون العسكري مع الاحتلال.
وطالبوا الحكومة الألمانية بحكم عضويتها في مجلس الأمن بان تعمل على تطبيق قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها تنفيذ قرار 194 الخاص بعودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم.
وجاءت الوقفة بمبادرة من "فلسطين تحكي" و الحراك الشبابي الفلسطيني و بدعوة من الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في اوروبا والمؤسسات الفلسطينية و العربية المتمثلة في جمعية امل و المجلس المركزي الفلسطيني، التحالف الأوروبي لمناصرة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، تجمع الشتات الفلسطيني في أوروبا، صامدون، التجمع الفلسطيني ألمانيا، جمعية المرأة الفلسطينية - الألمانية ندى، هيئة المؤسسات الفلسطينية والعربية، لجنة الوقاية والتضامن،الجمعية الطبيةالألمانية العربية, مؤسسة جفرا الثقافية، جمعية اليرموك، وبالتعاون مع الاتحاد الفلسطيني الألماني ، و بمشاركة نشطاء المان واوروبيين من حزب اليسار الألماني والمتضامنين لأجانب في العاصمة برلين.