الحياة برس - أكد وكيل وزارة التنمية الاجتماعية داود الديك أن الوزارة تتابع عن كثب ظاهرة ازدياد حالات ومحاولات الانتحار للشباب في قطاع غزة، والتي كانت آخرها محاولة انتحار شاب بعد ظهر الأربعاء من على مبنى مديرية التنمية الاجتماعية في مدينة غزة.
وأعرب الديك عن القلق البالغ لما آلت إليه أوضاع المجتمع الفلسطيني عموما والشباب على وجه التحديد جراء تدهور الأوضاع المعيشية وفقدان الأمل بغد أفضل.
وأكد أن استمرارالحصار الاسرائيلي على قطاع غزة، وإصرار حماس التمسك بالسلطة، كل ذلك جلب الويلات للمواطنين وأدى الى تدهور أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية كما وصف.
وتابع أن المطلوب فورا ودون إبطاء هو تخلي حماس عن سيطرتها على غزة وإنجاز الوحدة الوطنية وتمكين الحكومة الشرعية ومؤسساتها من أداء واجباتهم في خدمة ودعم المجتمع الفلسطيني في قطاع غزة.