الحياة برس - أعلنت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين انه وبناء على تعليمات الرئيس محمود عباس القيام بحملة دولية لعلاج الأسير كمال أبو وعر والإفراج الفوري عنه، أعلن أنه بُدء التحرك على عدة مستويات من بينها الامم المتحدة والمؤسسات التابعة لها كمجلس حقوق الانسان ومنظمة الصحة العاليمة.
وقال رئيس الإدارة العامة للأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة وحقوق الإنسان في الوزارة عمر عوض الله، ان سيتم الطلب من منظمة الصحة العالمية بتفعيل قرار سابق للمنظمة بتشكيل لجنة تقصي حقائق للإطلاع على اوضاع الأسرى الصحية وظروف اعتقالهم.
واشار في تصريحات لإذاعة صوت فلسطين صباح اليوم الخميس، إلى أن قضية الأسرى وخاصة المرضى ومن بينهم الاسير كمال ابو وعر ستكون على طاولة مجلس حقوق الانسان الذي يعقد اجتماعا اليوم، مبينا ان المقرر الخاص لحقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية المحتلة سيقدم تقريرا حول الاعتقال التسعفي والعقاب الجماعي.
وبين عوض الله ان قضية الاسير كمال ابو وعر وصلت الى مكتب الامين العام للامم المتحدة، وسيتم متابعة هذا الملف من قبل المراقب الدائم لدولة فلسطين في الأمم المتحدة السفير رياض منصور، مضيفا انه يتم الانتظار لفتح المدعية العامة للجنائية تحقيقا بحالة الاوضاع في الاراضي الفلسطينية والجرائم التي يرتكبها الاحتلال ومن بينها الاسرى.
واوضح انه سيتم التعميم على سفراء دولة فلسطين في كافة دول العالم للحديث عن قضية الاسرى وخاصة ابو وعر لفضح ممارسات دولة الاحتلال وسياسة الاهمال الطبي تجاه الأسرى.