الحياة برس - أعلنت مصادر طبية الثلاثاء، عن وفاة مواطنة من مدينة رام الله تبلغ من العمر " 21 عاماً "، على إثر إصابتها بفيروس كورونا.
وأوضحت المصادر أن المتوفية كانت تعاني من أمراض مزمنة أخرى.
ونفت وزارة الصحة الفلسطينية حول وفاتها بخطأ طبي كما أشيع عبر مواقع التواصل.
وأضافت الوزارة أن الشابة المتوفاة دخلت إلى قسم الطوارئ في مجمع فلسطين الطبي مساء أمس، لمدة 40 دقيقة، وكانت تعاني من ارتفاع في درجة الحرارة وسعال، ونقص في الأكسجين بالدم، وتسارع بنبضات القلب، فيما أظهرت الصور الطبقية أن رئتيها بيضاء (white lung).
وأشارت الوزارة في بيانها أن المرحومة كان لها تاريخ مرضي قديم، حيث عانت من مرض الروماتيزم منذ 15 عاماً، وكانت تتناول أدوية مثبطة للمناعة.
في نفس السياق، أكدت وزارة الصحة أنها ستحرك دعاوى قضائية بحق كل من يروج للإشاعات ويتناقل أخباراً غير صحيحة عن المرضى والمراكز الصحية، مناشدة جمهور المواطنين والصحافيين استقاء المعلومات عبر القنوات الرسمية للوزارة، للحد من انتقال الإشاعات.