الحياة برس - عاد السفير القطري محمد العمادي لقطاع غزة، الخميس، بعد ساعات من مغادرته مساء امس لنقل شروط حركة حماس لعودة الهدوء في قطاع غزة وغلافه، لقادة الاحتلال.
وقالت مصادر اسرائيلية ان الجيش اشترط ان توقف حماس اطلاق البالونات الحارقة مقابل السماح للصيادين بممارسة عملهم في بحر غزة، وادخال الوقود لمحطة توليد الكهرباء.
وكانت تحدثت في وقت سابق عن شروط حماس للعودة للهدوء، والتي تركزت حول تزويد قطاع غزة باجهزة تنفس وأدوات طبية لمواجهة فيروس كورونا، وزيادة المنحة القطرية، واصدار 100 ألف تصريح لعمال من غزة للعمل داخل "اسرائيل"، وتنفيذ المشاريع التنموية المتعلقة بالكهرباء والصرف الصحي، والعديد من الشروط التي تتعلق بالأوضاع الاقتصادية للمجتمع.
فصائل المقاومة أكدت في بيان لها انها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام الحصار الاسرائيلي، وانه في حال لم يرفع الاحتلال الحصار فلن يعاني شعبنا لوحده.
ويعاني القطاع منذ ما يزيد عن اسبوعين أزمة مضاعفة في الكهرباء، حيث يتم العمل بجدول 4 ساعات وصل، مقابل 16 قطع.
وما زاد الأوضاع صعوبة تسجيل حالات اصابة بفيروس كورونا وسط المواطنين في غزة، مما ينذر بكارثة صحية قد تقع في اي لحظة بسبب الاكتظاظ السكاني، والعجز الطبي.