الحياة برس - وسعت دائرة الطب الوقائي في قطاع غزة، دائرة الفحص الوبائي في المجتمع لإحتواء الحالة الوبائية.
وقال نائب مدير عام الرعاية الأولية الصحية ومسؤول دائرة الطب الوقائي في غزة الدكتور مجدي ضهير، أن الطواقم الطبية مستمرة في عملها على مدار الساعة، لإحتواء الحالة الوبائية، وحصرها، ضمن الخطط المتاحة.
مشيراً لمتابعة وزارة الصحة لكافة الحالات التي تثبت إصابتها بفيروس كورونا، وحجرهم بمستشفى العزل، وسحب عينات للأشخاص المخالطين والتحقق من سلامتهم.
وأفاد أن الطواقم العاملة في قسم الاستجابة السريعة تعمل على مدار الساعة وجاهزة لتلقي اي سؤال واستفسار بالتعاون مع فريق الطب الوقائي لمساعدتهم وتقديم الخدمات الارشادية لهم من خلال الاتصال على الرقم المجاني 103 بالتعاون مع وكالة الغوث .
مشددا على ضرورة الإلتزام بالإرشادات والإجراءات الوقائية الصادرة عن وزارة الصحة لتجنب الإصابة بالفيروس، مؤكداً على أن صحة وسلامة الجميع مسؤولية جماعية مجتمعية مشتركة.
وأكد د.ضهير أن خطة وزارة الصحة تسير في اتجاهين هما التقصي الوبائي لتحديد خارطة انتشار الوباء وتتبع مصدر العدوى وحصر كافة المخالطين واتخاذ الإجراءات الطبية مع المصابين.
 وقال :"شملت هذه المهام سحب وفحص عينات مئات المخالطين المتواجدين بالمنطقة الجغرافية المحيطة بسكن الحالات المصابة، الى جانب إجراء مسح شامل لجميع الكوادر الطبية العاملة في القطاع الصحي لتحقق من عدم وجود اي اصابات ومن ثم توسيع دائرة المسح داخل المجتمع لكل فرد ظهرت علية أعراض المرض او تثبت مخالطتة لمصاب بفيروس كورونا"ن مؤكدا على تطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية، وتطبيق نظام التباعد الاجتماعي ومحدودية الحركة حمايةً لأبناء شعبنا.