الحياة برس - قال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي هيدي زيلبرمان الثلاثاء، أن الجيش يواصل عمله في سوريا لضمان الغايات الإستراتيجية بواسطة سلسلة من العمليات، ولإفشال كافة محاولات حزب الله إستهداف قوات الجيش.
وقد أدت الغارات الإسرائيلية على مواقع سورية مساء الاثنين، لمقتل 11 شخصاً على الأقل، من بينهم مجموعات تابعة لحزب الله اللبناني وجنود سوريين ومدنيين.
وعن قطاع غزة قال زيلبرمان، ان التوصل للتهدئة في القطاع جاء بفعل قوة الرد الإسرائيلية، التغيير في سياسة الجيش الإسرائيلي، حسب وصفه.
مدعياً مهاجمة الجيش 100 هدفاً في قطاع غزة، خلال جولة التصعيد الأخيرة التي استمرت قرابة الشهر، ومن بين الأهداف مواقع مراقبة وأنفاق ومنشآت لصنع الأسلح، بالإضافة لتشديد العقوبات على الصيد والمعابر والوقود.
واعتبر زيلبرمان أن "حماس أدركت أن الجيش الإسرائيلي حازم، كما أن كورونا وإدخال المال القطري ساعدا في التوصل إلى التهدئة".