الحياة برس - بدأ موظفو السلطة الفلسطينية، وحكومة غزة، الثلاثاء، بتقاضي رواتبهم عبر البنوك والصرافات الآلية وفق إجراءات وقائية مشددة، في ظل حظر التجول المفروض على القطاع، منعاً لتفشي فيروس كورونا.
وتوافد الموظفون للبنوك، في قطاع غزة، في ظل إنتشار مكثف من عناصر الشرطة، الذين عملوا على تنظيم الموظفين ومنع التزاحم.
الحكومة الفلسطينية في رام الله، أعلنت عن صرف الرواتب بحد أدنى 1750 شيقلاً، فيما سيتم صرف ما نسبته 50% لمن تزيد رواتبهم عن 1750 شيقلاً.
أما مالية غزة، فقد أعلنت عن صرف راتب شهر أغسطس بنسبة 50%، بحد أدنى 1400 شيكل، بنظام الفئت لمدة 3 أيام.
وأمس أوضحت سلطة النقد أن البنوك ستفتح أبوابها من الساعة 9:00 صباحًا وحتى الساعة 4:00 عصرًا، مع الالتزام بتطبيق إجراءات الوقاية الصحية المعتمدة من وزارة الصحة للحفاظ على سلامة الموظفين والعملاء.
وبيّنت أنه سيتم تنظيم تواجد المراجعين داخل الفرع الواحد بما لا يتجاوز (10) مراجعين، وتفعيل خدمات الحجز المسبق من خلال التطبيقات الإلكترونية، والاستمرار في توفير الخدمات المصرفية الإلكترونية للأفراد وتغذية الصرافات الآلية بالنقد وبشكل دائم.