الحياة برس -  نعت وزارة الإعلام بحزن بالغ رحيل الصحفي والكاتب محمود معروف، رئيس الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين بفرع المغرب، وصاحب السيرة الاعلامية والثقافية والمهنية الطويلة، وعزت أسرته والجسم الصحفي والكتاب والأدباء وكل من عرفه بغيابه الموجع.
واعتبرت الوزارة، في بيان لها، اليوم الخميس، رحيل معروف واحدة من الخسارات الثقيلة، التي تهز البيت الإعلامي الفلسطيني، لما ملكه فقيدنا من سيرة مهنية تنقلت بين بيروت والرباط ونيقوسيا، وعواصم العرب والعالم الأخرى وقد ظل مسكونًا بفلسطين ورافعاً الراية، وملتزمًا بنضالنا الوطني، ورسالة خلاصنا.
وأكدت الوزارة أن إرث الراحل محمود معروف، ستتناقله الأجيال، وتشهد له بحضوره الرصين، وبراعته العالية في المشهد الإعلامي والأدبي والإبداعي، وخطه الوطني والقومي.