الحياة برس - عادت سهى عرفات، زوجة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، لتثير الجدل مجدداً بتصريحات مسيئة للزعيم الراحل ونضاله ضد الإحتلال الإسرائيلي.
وقالت سهى خلال لقاء مطول نشرته صحيفة "يديعوت أحرنوت الإسرائيلية"، أن الراحل أبو عمار سار في طريق "الإرهاب"، مشيرة إلى انه كان محباً للسلام ويسعى لذلك فعلاً.
كما برأت الإحتلال الإسرائيلي من دمه، مشيرة لتعرضه للتسمم وأن من سممه هم فلسطينيون وليس "إسرائيل" حسب مزاعهما.
وذكرت خلال حديثها في فيلم وثائقي تنتجه قناة إسرائيلية سيبث خلال الايام المقبلة، أنها تحدثت إليه بعد هجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة الأمريكية، وأنها أخبرت الراحل بأنه يجب وقف الإنتفاضة ووقف هجمات "حماس" التي ستؤدي في النهاية لحرب أهلية، واصفة الإنتفاضة الثانية بالخطأ الكبير.
مشيرة إلى أن العالم بعد هجمات 11 سبتمبر لا يريد المزيد من الإنفجارات، والناس لا تريد رؤية الدماء، مضيفة:" قلت له حماس أم ليس حماس، أنتم ملتزمون بعملية السلام وعليكم وقف الإنتفاضة".
وإستمرت في حديثها عن حياة الراحل أبو عمار، مدعية أنه ما كان عليه أن يعود لطريق "الإرهاب" حسب وصفها، ووصفته بـ"القاتل"، حيث قالت:" ما كان عليه العودة لطريق الإرهاب ولكن هناك آخرين كانوا قتلة أكثر منه، وبرغم أن يديه ملطختان بدماء آلاف الإسرائيليين، إلا أنه يريد السلام حقاً".
تأتي تصريحات سهى بعد أشهر قليلة من هجوم شنته على القيادة الفلسطينية، مدافعة عن الإمارات والإتفاق التطبيعي مع دولة الإحتلال الإسرائيلي.