الحياة برس - أعلن السبت عن انفصال الفنانين عبد الله عباس وليلى عبد الله بشكل مفاجئ بعد زواج لم يدم سوى شهرين.

وفيما تحدث عبد الله عباس عن عدم التوافق بينهما كزوجين، داعياً إلى عدم الدخول في مهاترات وإطلاق الشائعات، أطلت ليلى عبد الله، عبر حسابها على سناب شات، ونشرت صورة لها مرفقة بعبارة واحدة هي "عملي هو شغفي"، مما يعني أن الأولوية عندها هي لفنها، وليس لحياتها الخاصة. 

وكتب عباس عبر حسابه على «انستغرام»: «بسم الله الرحمن الرحيم.. قال الله تعالي (فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان) صدق الله العظيم.. بعد تفكير عميق واتفاق من قبل الطرفين (أنا والعزيزة ليلى عبدالله) قررنا الانفصال كزوجين من دون مشاكل تذكر أو حتى خلافات، فالانفصال أتى من بعد عدم التوافق بيننا كزوجين.. وأتمنى عدم الدخول في مهاترات وإطلاق إشاعات ليس لها من الصحة طريق، فأنا لا أكن للفنانة ليلى عبدالله سوى كل الاحترام والتقدير والعشرة حتى لو كانت قصيرة.. وأتمنى لها التوفيق في حياتها الفنية والشخصية.. أخوكم عبدالله عباس».


لا شك أن جواب ليلى عبد الله يحتمل بعض التأويلات، فهي وكأنها حاولت أن تقول أن الفن أهم بالنسبة إليها من الزواج والعائلة، أو كأنها وصلت إلى مرحلة التفضيل بينهما، واختيار أحدهما على الآخر.

ولقد شكل انفصال ليلى عبد الله وعبد الله عباس صدمة كبيرة، خصوصاً وأنه لم يكمل الشهرين من ناحية، ومن ناحية أخرى لأنه وقع بالتزامن مع الاحتفال بيوم عيد الحب، ولا شك أن الأيام المقبلة سوف تكشف حقيقة هذا الطلاق، الذي سبقته قصة حب انتهت بعقد القران، وليس بالزواج.