الحياة برس - قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن بلاده لم تعلن الحرب على النظام السوري، وإن الضربات الغربية في سوريا تمت في إطار مما وصفه بـ الشرعية، وأشار إلى أنه أبلغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين بأن روسيا متواطئة في استخدام الأسلحة الكيميائية.

وأضاف ماكرون -في مقابلة تلفزيونية مساء الأحد- أنه أقنع الرئيس الأميركي دونالد ترمب بضرورة بقاء القوات الأميركية في سوريا.
ورأى الرئيس الفرنسي أن بلاده ترغب في التوصل إلى حل سياسي شامل للحرب في سوريا يجمع كل الجهات الفاعلة في الأزمة، حسب قوله.
ودافع عن مشاركة بلاده في العدوان الثلاثي على سوريا يوم السبت مع الولايات المتحدة وبريطانيا، وقال "لدينا شرعية دولية كاملة للعمل في هذا الإطار"، وأضاف "هناك ثلاثة أعضاء في مجلس الأمن تدخلوا".
وصرح ماكرون بأنه أقنع الرئيس ترمب بضرورة قصر الضربات على المواقع المرتبطة بالأسلحة الكيميائية.
من ناحية أخرى، قال الرئيس الفرنسي إن بلاده نجحت في الفصل بين الروس والأتراك في سوريا.
--------------