الحياة برس -  أعلن رئيس بلدية العاصمة السابق في السلفادور ناييب بوكيلي، فوزه بالانتخابات الرئاسية، ليصبح سادس رئيس للبلاد منذ 1992 عندما انتهت الحرب الأهلية التي استمرت 12 عاما.
وقال بوكيلي البالغ 37 عاما في تصريحات صحفية "في هذه اللحظة بوسعنا أن نعلن بيقين تام أننا فزنا بالرئاسة".
وأقر مرشح الحزب اليساري الحاكم "جبهة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني" وزير الخارجية السابق هوغو مارتينيز الذي حل ثالثا وفقا للنتائج الأولية بفوز بوكيلي في الاقتراع.
ولم يصدر أي تعليق بعد من رجل الأعمال الثري المرشح كارلوس كاييخا البالغ 42 عاما والمنتمي إلى "التحالف الجمهوري الوطني" الحزب اليميني الذي يشكل الغالبية في البرلمان.