الحياة برس - عملت شرطة هونغ كونغ على تفريق المحتجين بإطلاق النار عليهم مباشرة مما أدى لإصحابة عدد منهم وصفت جراح أحدهم بالخطيرة اليوم الاثنين.
وتستمر الإحتجاجات المناهضة للحكومة في شهرها السادس، والتي تطالب بإصلاحات سياسية.
وقالت وسائل إعلام محلية إن الشرطة أطلقت الذخيرة الحية على المحتجين في الجانب الشرقي من جزيرة هونغ كونغ، بينما ذكرت محطة "كابل" التلفزيونية أن أحد المحتجين أصيب بنيران الشرطة وحالته خطرة.
وقالت إدارة أحد المستشفيات إن شابا عمره 21 عاما يعتقد أنه أصيب خلال الاحتجاجات يخضع لعملية جراحية.
الصين نفت أيضاً علاقتها بما يحدث من إضطرابات في هونغ كونغ وأكدت أنها لم تتدخل في شؤونها، ملقية باللوم على دول غربية في إثارت الإضطرابات.
وكان المحتجون خرجوا قبل ما يقارب ستة أشهر رفضاً لقانون يسمح بتسليم مطلوبين للصين.
وقد دخلت هونغ كونغ الحكم الصيني عام 1997، تحت مبدأ " دولة واحدة ونظامان "، وتتمتع هونغ كونغ بنظام الحكم الذاتي.