الحياة برس - دعت منظمة العفو الدولية " أمنستي "، السلطات التركية لإطلاق سراح الصحفيين والحقوقيين والمعارضين السياسيين المحتجزين في سجونها في ظل إنتشار فيروس كورونا المستجد " كوفيد 19 ".
ووصفت المنظمة في بيان لها المسجونين " بالمظلومين "، وهم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا، مشيرة لمخاطر كبيرة تواجه آلاف السجناء والموظفين في السجون المكتظة وغير الصحية.
ورحبت العفو الدولية بإعلان الحكومة عزمها سن قانون للإفراج عن 100 ألف سجين، ووصفتها بأنها خطوة غير كافية.
وأضافت منظمة العفو الدولية أن مشروع القانون، "يستبعد عددًا كبيرًا جداً من السجناء، بمن فيهم أولئك الذين لا ينبغي أن يكونوا في السجون في المقام الأول، الصحفيون والمدافعون عن حقوق الإنسان والمحامون والأكاديميون والسياسيون المعارضون الذين يسجنون لمجرد قيامهم بعملهم أو ممارسة حقوقهم"، وأكدت "يجب الإفراج عنهم جميعاً على الفور ودون قيد أو شرط".
وتحتجز السلطات التركية آلاف الصحفيين والحقوقيين والمعارضين السياسيين بموجب قوانين مكافحة الإرهاب، على الرغم من عدم وجود أدلة تثبت تورط هؤلاء الأشخاص في أعمال عنف حسب مؤسسات دولية.
تركيا سجلت ما يزيد عن 16 ألف إصابة ووفاة 277 شخصاً جراء فيروس كورونا.