الحياة برس - محمد زريد
أجرت الحياة برس حواراً خاصاً مع الأستاذ معتصم الميناوي مدير دائرة العلاقات العامة في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية في قطاع غزة، للحديث حول الإجراءات التي إتخذتها الوزارة خلال فترة الطوارئ المعلن عنها للوقاية من وباء فيروس كورونا " كوفيد-19 ".
وأوضح الميناوي أن الوزارة شكلت لجنة للطوارئ وضعت عدة سيناريوهات أولها تعطيل الدراسة لمدة شهر، متوقعاً إنهاء الفصل الدراسي الثاني وسحب نتائج الفصل الدراسي الأول على الفصل الثاني.
والسيناريو الثاني الذي يتم دراسته هو إكمال الفصل الدراسي الثاني، وتقديم الإمتحانات بصورة معينة يتم دراستها حالياً، والسيناريو الثالث أن يكون هناك مواد إستدراكية يتم دراستها خلال الفصل الدراسي الأول للعام القادم.
أما فيما يخص الثانوية العامة " التوجيهي "، أشار إلى أن هناك تصور تم التوافق عليه بين الجهات المختصة في الضفة الغربية وغزة وتم نشره في وقت سابق عبر منصات الوزارة على مواقع التواصل الإجتماعي.
تحدث الميناوي عن المعلمين العاملين في المدارس الخاصة الذين يشتكون من عدم صرف رواتبهم خلال فترة الطوارئ، منوهاً إلى أن وزارة التربية لا ليس من صلاحياتها متابعة ملف رواتبهم وحقوقهم المالية وأن هذا الأمر من إختصاص الجهات التنفيذية في الحكومة ووزارة العمل، وأن التربية مهمتها فقط متابعتهم تعليمياً.
في سياق رده على سؤال حول إعلان التوظيف المعلن من الوزارة في الضفة الغربية، نفى الميناوي أن يكون الأمر يشمل قطاع غزة، مؤكداً أن الوزارة بحاجة بشكل كبير للكوادر التعليمية، معزياً عدم التوظيف لنقص في الإمكانيات والأزمة التي تواجهها الجهات الحكومية في القطاع، وأنها تعتمد حالياً على التشغيل المؤقت المدعوم من المؤسسات الدولية.
للمزيد من التفاصيل يمكنكم مشاهدة اللقاء  :.