الحياة برس - خرج البريطانيون بأعداد كبيرة نحو شاطئ مدينة ساوثيند أون سي الثلاثاء، رغم المخاطر الكبيرة التي يشكلها فيروس كورونا في البلاد.
وتجاهل المتواجدون كافة قواعد التباعد الإجتماعي ولم يرتدوا الكمامات، واصطحبوا معهم الأطفال ومارسوا رياضة السباحة وغيرها على الشاطئ متجاهلين كافة إرشادات السلامة.
يأتي ذلك في حين أن عدد ضحايا الفيروس في بريطانيا بلغ اليوم 47347 وفاة على الأقل.
وكانت وزارة الصحة البريطانية، قد أعلنت يوم أمس الإثنين، تسجيل 121 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليصل بذلك إجمالى عدد الوفيات فى البلاد منذ ظهور الوباء إلى 37 ألف حالة.
وأضافت الوزارة - فى بيان رسمى نشرته صحيفة (إيفيننج ستاندارد) - أن إجمالى عدد الحالات المسجلة بلغ 261،184 شخصًا فى المملكة المتحدة ثبتت إصابتهم بالفيروس حتى الآن.
رئيس الوزراء بوريس جونسون قال أنه يعتزم إعادة فتح المدارس، مع الحفاظ على أمنهم وسلامتهم.