الحياة برس - تتواصل الإحتجاجات لليوم الثالث على التوالي في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا، شمالي الولايات المتحدة الأمريكية، احتجاجاً على قتل شرطي لمواطن من ذوي البشرة السوداء في المدينة خنقاً.
وقد لقي شخص حتفه وأعتقل 5 آخرون في مظاهرات أمس الخميس.
وكان شرطي قتل الاثنين الماضي المواطن الأمريكي  جورج فلويد(46 عامًا) من أصحاب البشرة السوداء، ما أدى إلى حالة عارمة من الغضب بين المواطنين الذين يرفضون ممارسات الشرطة ضد السود. 
وتعليقًا على ما شهدته مدينة مينيابوليس، الخميس، من مظاهرات قال جون إيلدير، رئيس الشرطة، إن شخصًا لقي حتفه نتيجة إطلاق النار عليه في مصادمات بين المتظاهرين، فضلا عن اعتقال 5 آخرين قال إنهم ضلعوا في حوادث حرق ونهب للمحال التجارية.
وانتشرت لقطات مصورة عبر مواقع التواصل، الإثنين الماضي، يظهر فيها شرطي يثبت، جورج فلويد، على الأرض وهو مكبل اليدين لأربعة دقائق واضعاً ركبته فوق رقبته أثناء اعتقاله، فيما يقول الأخير أكثر من مرة “لست قادراً على التنفس”. 
ويظهر في الفيديو أن الضابط قد استمر في الوضعية نفسها رغم غياب فلويد عن الوعي، وتم فحص نبضه بعد حوالي ثلاث دقائق من توقفه عن محاولة التنفس، لينقل بعدها بواسطة سيارة إسعاف للمستشفى.