الحياة برس - أعادت السلطات في قبرص فتح جميع المتاحف والمعالم الأثرية أمام الزوار بعد إغلاق إستمر لأشهر جراء جائحة فيروس كورونا.
وستبدأ المواقع الأثرية باستقبال الزوار بدءاً من يوم الاثنين الأول من يونيو/ حزيران 2020، مع إتباع تدابير السلامة والوقاية اللازمة.
كما سيتم توفير مواد التعقيم على مداخل المتاحف والمواقع الأثرية، مع وضع لافتات في جميع مكاتب بيع التذاكر والمحال التجارية تنصح بالتباعد الإجتماعي بين الزوار، مع المراقبة والتدقيق للتأكد من اتباع التدابير اللازمة.
المتحف الوطني " الأرشيلوجي " هو أقدم المتاحف في قبرص وتم تأسيسه عام 1882، إبان الإحتلال البريطاني للجزيرة، ويقع في العاصمة نيقوسيا ويتحدث عن تاريخ قبرض من خلال المعروضات الأثرية.
ويعد هذا المتحف أكبر متحف جغرافي بجزيرة قبرص، ويضم مخطوطات خاصة بحضارة قبرص منذ العصر الحجري الحديث إلى بداية الفترة البيزنطية، أي القرن السابع الميلادي. وتتألف مجموعات المتحف من الاكتشافات الحفرية من جميع أنحاء الجزيرة والتي ساعدت في تطور علم الآثار القبرصي، وكذلك الأبحاث التي درست التراث الثقافي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط.