الحياة برس - أظهرت النتيجة الثالثة لفحص كورونا للفنانة المصرية رجاء الجداوي إستمرار إصابتها بفيروس كورونا.
وقالت مصدر طبي في مستشفى أبو خليفة للعزل الصحي في الإسماعيلية، أن رجاء الجداوي تأثرت نفسياً بظهور نتيجة التحليل الثالث، خاصة أنها متواجدة في العزل الصحي منذ 27 يوماً.
وأكد المصدر الطبى، أن الفنانة رجاء الجداوى، ما زالت على "جهاز CPAP"، داخل العناية المركزة للمستشفى، بصحبة إثنين مرضى آخرين، ودرجة حرارتها 37 درجة، ونسبة الأكسجين فى الدم تترواح يوميًا ما بين 98 و97، والضغط والنبض مستقريين، مشيرًا إلى أن حالتها النفسية السيئة هى سبب تأخر تحسن حالتها الصحية حتى الآن.
وتابع المصدر الطبى، أن نتيجة المسحة الخاصة بفيروس كورونا، للفنانة رجاء الجداوى، ليست مهمة طالما ما زالت فى الرعاية المركزة، مشيرًا إلى أنه حال ظهور أى مسحة سلبية لها خلال الفترة المقبلة، لن يؤثر ذلك فى خروجها من العزل الصحى، لأنها تعانى من مشاكل فى التنفس، ومن الصعب الاستغناء عن جهاز CPAP فى الوقت الحالى.
وأكد المصدر الطبى، أنه فى حالة سلبية نتيجة تحليل كورونا للفنانة رجاء الجداوى، خلال الأيام المقبلة، ورغبة أسرتها فى نقلها لمستشفى خاص غير مخصص لمصابى كورونا، سيكون هناك خطورة على نقلها بسبب حاجتها لجهاز "سيباب"، طوال الوقت، ونقلها بإسعاف مجهز إلى مستشفى آخر سوف يكون حسب تقييم الحالة، مشيرًا إلى أن حقنها بمصل البلازما مؤخرًا حسب بروتوكول اللجنة العلمية المشرفة على علاج مصابى فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، بوزارة الصحة والسكان، لم يؤثر بالسلب ولا الإيجاب على حالتها الصحية، مشيرًا إلى أن جهاز الـ "سيباب" التى تتواجد عليه الفنانة القديرة، هو سبب استقرار حالتها، وعدم تدهوره.
وأكد المصدر الطبى أن الفنانة رجاء الجداوى أجرت منذ دخولها المستشفى ثلاثة تحاليل، كان الأول بعد دخولها بثلاثة أيام، وظهرت نتيجته إيجابية، والثانى عقب حقنها بمصل البلازما بيومين، وظهرت أيضًا نتيجته إيجابية، وأجرت مسحة خلال الساعات الماضية، وظهرت نتيجته قبل قليل، إيجابية.