الحياة برس - كشف وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين، عن تلقيه هدية على شكل بندقية أوتوماتيكية من طراز "أم 16"، حقيقية، خلال زيارته للعاصمة السودانية الخرطوم الإثنين الماضي.
وقال كوهين، أنه التقى رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان، وتحدثا عن ملف الأمن والإستخبارات، مشيراً إلى أن النظام السوداني الجديد يسير باتجاه داعم للغرب وتخلى عن طريق سلفه عمر البشير الذي كان يدعم ما وصفه "بالإرهاب" وحركة "حماس".
ووصف إستقباله من المسؤولين السودانيين "بالدافئ".
كوهين من جانبه أحضر معه بعض الحمضيات وزيت الزيتون الذي وسمه بأنه خيرات من أرض "إسرائيل"، وقدمها هدية للمسؤولين السودانيين.