الحياة برس - أعلنت السلطات الجزائرية عن البدء بحملة التطعيم ضد فيروس كورونا اليوم السبت، وقد بدأت في ولاية البليدة جنوب البلاد والتي كانت أول بؤرة للجائحة.
وتلقى مدير الصحة في البليدة أحمد جمعي، التطعيم كأول مسؤول حكومي يتلقى اللقاح بحضور وزير الصحة الجزائري عبد الرحمن بن بوزيد.
وقال بن بوزيد، إن اختيار البليدة لتبدأ فيها التطعيمات "كان رمزيا كونها أول بؤرة للجائحة، وأول منطقة فرض عليها الحجر الصحي، وحظر التجوال".
من جهته، أوضح رئيس اللجنة العلمية لرصد فيروس كورونا جمال فورار، أن التطعيم "سيستمر أشهرا ليستهدف نحو 80 بالمائة من المواطنين".
ويبلغ تعداد سكان الجزائر نحو 44 مليون نسمة، حسب آخر الإحصائيات الحكومية.
والجمعة، استقبلت الجزائر أول شحنة (500 ألف جرعة) من لقاحات فيروس "كورونا" ممثلة في لقاح "سبوتنيك 5" الروسي، ومن المقرر أن تستلم شحنة من لقاح "أسترازينيكا" البريطاني الأحد، كما ستستلم دفعة أخرى من لقاح "سينوفاك" الصيني.
وحتى يوم أمس الجمعة، سجلت الجزائر إجمالا 106.887 إصابة بالفيروس، منها 2.884 وفاة، و 72.956 حالة تعاف.