الحياة برس - أعلن وزير الخارجيةالسعودي فيصل بن فرحان الإثنين، عن مبادرة جديدة أطلقتها المملكة لإنهاء الأزمة في اليمن، وسيتم وقف إطلاق النار فور قبول كافة الأطراف اليمنية بها.
وقال فرحان في مؤتمر صحفي، أن "الرياض تريد وقف إطلاق نار شامل تمهيداً للحوار السياسي والكرة الآن في ملعب الحوثيين"، الذين وصفهم بأنهم لا يملكون الرغبة بالسلام.
وأضاف:"المملكة تنسق مع الأمم المتحدة لوضع حد للأزمة في اليمن، وسنواصل دعمنا للشعب اليمني وحكومته الشرعية".
مشيراً إلى أن التدخلان الإيرانية تعقد الأوضاع في اليمن، لافتاً لحق المملكة الدفاع عن نفسها في اليمن.
وتشمل المبادرة حسب فرحان ما يلي:.
  1. فتح مطار صنعاء أمام الرحلات المباشر الإقليمية والدولية
  2. السماح باستيراد الوقود والمواد الغذائية
ويلي ذلك حوارات بين الأطراف اليمنية للتوصل لحل سياسي للأزمة اليمنية برعاية الأمم المتحدة على مرجعيات قرار مجلس الأمن الدولي 2216، والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني.
منوهاً لضرورة إلتقاط الحوثيين والحكومة اليمنية لهذه المبادرة، لحقن الدماء ومعالجة الأوضاع الإنسانية والإقتصادية الصعبة التي يعاني منها الشعب اليمني، ودعاهم ليكونوا شركاء بالسلام.
مبيناً أن المبادرة جاءت لدعم جهود المبعوث الأممي الخاص في اليمن مارتن غريفيث، والمبعوث الأمريكي الخاص للمين تيموثي ليندركينغ، والمساعي من سلطنة عُمان.