الحياة برس - ارتفع عدد ضحايا حريق مستشفى إبن الخطيب في العاصمة العراقية بغداد لـ 82 شخصاً، وإصابة ما يقارب 110آخرين.
وأعلنت الحكومة العراقية الأحد، الحداد 3 أيام على أرواح ضحايا المستشفى المخصص لعلاج مرضى فيروس كورونا.
وعقد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إجتماعاً طارئاً مع عدد من الوزراء والقيادات الأمنية والمسؤولين، معتبراً الحادثة بأنها جريمة تمس الأمن القومي العراقي، وليس بالخطأ.
وتمكنت طواقم الدفاع المدني من إنقاذ 90 مريضاً، من أصل 120 من مصابي كورونا، وأشارت وكالات عراقية إلى أن الحريق إندلع في الطابق الأوسط المخصص لإنعاش المرضى.
لم يصدر أي إعلان من جهة رسمية حول عدد الضحايا أو سبب الحريق، ولكن قالت مصادر طبية لوكالة الصحافة الفرنسية أن الحريق قد يكون ناتج بسبب عدم الإلتزام بشروط السلامة المتعلقة بتخزين إسطوانات الأكسجين المخصصة لعلاج المرضى.

المصدر: وكالات