الحياة برس - دعا رئيس البرلمان العربي عادل العسومي، المجتمع الدولي والأمم المتحدة والاتحاد البرلماني الدولي والبرلمانات الإقليمية والدولية، للتصدي للانتهاكات الإسرائيلية بحق شعبنا.
جاء ذلك في كلمته الافتتاحية خلال ترؤسه الاجتماع الطارئ للجنة فلسطين، الذي عقد اليوم في مقر البرلمان العربي بالقاهرة لبحث العدوان الإسرائيلي في مدينة القدس، وقطاع غزة، وكافة الأراضي الفلسطينية المحتلة. وأعرب العسومي، عن أمله في أن تنجح مساعيه لحث هذه المنظمات والبرلمانات الدولية على الوقوف مع الحق الفلسطيني ووقف الممارسات الإسرائيلية التي وصلت إلى مستوى خطير جدا.
وقال إن القضية الفلسطينية ستبقى القضية الأولى بالنسبة لنا كعرب، موضحا أن هذا الاجتماع يأتي من منطلق مسؤولية القومية للبرلمان العربي لنصرة القضية الفلسطينية والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني ووقف العدوان الإسرائيلي الغاشم بحق الشعب الفلسطيني، ودعم كافة حقوقه وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها مدينة القدس.
وأضاف: "نقف مع الشعب الفلسطيني في مقاومته الباسلة ضد المحتلين، وندعو الشعوب العربية الحرة إلى دعم ومناصرة الأخوة الفلسطينيين في استرجاع حقوقهم المسلوبة"، مؤكدا موقف البرلمان الثابت ودعمه الكامل لخيارات الشعب الفلسطيني في استعادة حقوقه المشروعة وفق مرجعيات الشرعية الدولية ودعم ومساندة فلسطين على كافة المستويات لرفض الاستيطان الإسرائيلي والتأكيد على مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية التي تؤكد جميعها على حق الشعب الفلسطيني بضرورة إنهاء الاحتلال لدولتهم والتوصل لحلول عادلة ودائمة لكافة القضايا، "فما يحدث الآن يتنافى مع كافة المواثيق والأعراف الدولية ".
وناقش الاجتماع الإجراءات اللازمة لاتخاذ موقف عربي ودولي وإجراءات عملية لوقف الانتهاكات الإسرائيلية، ووضع حد لجرائم وممارسات الاحتلال، التي تمثل انتهاكا فاضحا لقرارات الشرعية الدولية وتحديا سافرا لإرادة المجتمع الدولي.
ومن المتوقع أن تعقد جلسة ثانية مساء اليوم بمشاركة عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، لإطلاع أعضاء لجنة فلسطين على آخر المستجدات الخاصة بالعدوان الإسرائيلي الغاشم على شعبنا.
ومن المقرر رفع نتائج اجتماع اللجنة إلى الجلسة الطارئة للبرلمان العربي بكامل أعضائه المقرر عقدها يوم غد الأربعاء لمناقشة الانتهاكات الممنهجة التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، واقتحامها المسجد الأقصى المبارك وعدوانها المستمر على أبناء شعبنا في قطاع غزة.