الحياة برس - أقدمت سيدة أمريكية من ولاية كاليفورنيا على قتل توأمين رضيعين يبلغان من العمر 10 شهور فقط.
وقد تم إكتشاف جثتيهما في أحد فنادق الولاية، وتعتقد الشرطة أن الأم هيذر لانغدون أغرقت طفليها الرضيعين، بعد أن رتبت الشرطة للأم وطفليها مكان للمبيت فيه.
وكان أحد الملاجئ قد أبلغ لانغدون بأنه لم يعد بإمكانها البقاء في الملجأ في مدينة تولاير بسبب إثارتها المستمرة للمشكلات، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
وقال مدير مركز الشرطة في تولاير جون هاملين إنه لم يكن هناك أي اتصالات سابقة مع لانغدون، البالغة من العمر 37 عاما، مشيرا إلى أنه سيتم الحصول على مساعدة من الجهات المعنية بالصحة النفسية لتقييم ما إذا كان يمكنها إلحاق الأذى بنفسها أو بأطفالها.
وأوضح أن الشرطة لم ترغب بترك الملجأ قبل أن تجد مكانا للعائلة في تلك الليلة الماطرة، ولذلك فقد عثروا على هيئة خيرية أبدت استعدادها لدفع أجرة الغرفة للأم وطفليها التوأمين. 
في اليوم التالي تلقت الشرطة إتصالاً طارئاً من إدارة النزل يفيد بغرق طفلين، وعلى الفور وصلت الجهات المختصة للمكان وسارعت الطواقم الطبية تقديم الاسعافات لهما لكنهما توفيا بسبب خطورة حالتهما.
وبعد استجواب الأم وتفتيش الغرفة في الفندق، احتجزت الشرطة الأم، بينما سعت للوصول إلى الأب، لكنها لم تتمكن من التعرف على هويته. 
وتواجه الأم هيذر لانغدون، التي احتجزت من دون حق الحصول على كفالة، اتهامات بالقتل.


--------------