الحياة برس - قدم رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي - بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني والذي يصادف 29 نوفمبر من كل عام- تحية إجلال وإكبار للشعب الفلسطيني لثباته في أرضه والدفاع عن مقدساته، داعياً كافة الفصائل والقوى الفلسطينية لإنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية بين أبناء الشعب الفلسطيني.
وجدد البرلمان تأييده لدعوة الرئيس محمود عباس لإجراء الانتخابات، مطالباً المجتمع الدولي بتمكين الشعب الفلسطيني من إجراء الانتخابات في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة.
وطالب رئيس البرلمان العربي، في بيان له اليوم الخميس، بهذه المناسبة، المجتمع الدولي بتنفيذ قرارته في تمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس، ومحاسبة القوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل) عن الجرائم التي ترتكبها بحق الشعب الفلسطيني الأعزل من إرهابٍ وتهجيرٍ ومصادرةٍ للممتلكات وقتلٍ وتطهيرٍ عرقي، واحتلالٍ لأراضيه وبناءٍ للمستوطنات عليها، وانتهاكٍ مستمرٍ لحرمة المسجد الأقصى المبارك، وإلزامها بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة، وإنهاء احتلالها البغيض للأراضي الفلسطينية.
ونبه رئيس البرلمان العربي بهذه المناسبة إلى خطورة القرارت أحادية الجانب الصادرة عن الولايات المتحدة الأمريكية على عملية السلام وتهديد الأمن والسلم في المنطقة والعالم، من خلال الاعتراف بمدينة القدس عاصمة للقوة القائمة بالاحتلال، والاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، وأخيراً اعتبار المستوطنات في مدينة القدس والضفة الغربية المحتلة لا تخالف القانون الدولي، في انتهاك واضح لميثاق وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
وجدد رئيس البرلمان العربي دعم البرلمان العربي لصمود الشعب الفلسطيني، وتضامنه الكامل معه، وتصديه لكافة المشاريع والخطط الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، إلى أن يتم التوصل لحل دائم وشامل لقضيته العادلة، وإقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها مدينة القدس.