الحياة برس - أدى مقتل مغن شهير في إثيوبيا، لإندلاع احتجاجات دامية أدت لمقتل أربعة أشخاص الثلاثاء.
وينتمي المغني هاشالو هونديسا إلى أكبر مجموعة عرقية في البلاد، وتوفي بعد إطلاق النار عليه ليل الاثنين في أديس أبابا.
وعملت السلطات على قطع الإنترنت في العاصمة، على ضوء التوترات العرقية خشية توسعها من خلال التحريض عبر مواقع التواصل الإجتماعي، كما تسعى الحكومة لضمان الهدوء لتسهيل التحول الديمقراطي في البلاد.
وقالت الشرطة أن ثلاثة إنفجارات وقعت في العاصمة أديس أبابا، أسفرت عن مقتل عدة أشخاص بينهم من زرع إحدى القنابل، علاوة على مدنيين.
كما قتل ضابط في خلاف حدث مع حراس شخصية إعلامية مشهورة في البلاد، تم إحتجازه على إثر ذلك.
ومن خلال كلماته السياسية ، كان يُنظر إلى هونديسا على أنه صوت لشعب أورومو خلال سنوات من الاحتجاجات المناهضة للحكومة، التي أتت بأبي أحمد رئيساً للوزراء في 2018.