الحياة برس - الحمير تواجه خطر الإبادة بسبب ارتفاع وتيرة الطلب عليها، وتعرضها للذبح الجائر بهدف تزويد الصين بجلودها.
وبحسب صحيفة الغارديان البريطانية، فإن الصين تطلب سنوياً 4.8 مليوناً من جلود الحمير لصناعة دواء يسمى  ejiao، والذي يستخدم لعلاج حالات مرضية مثل الأرق والصداع والسعال.
جلود الحمير تحتوي على الجيلاتين المطلوب لصناعة الدواء، وقالت منظمة "دونكي سانكشواري" البريطانية أن على الشركات الصينية البحث عن بدائل لجلود الحمير.
محذرة من أن إستمرار وتيرة الطلب الحالية من شأنه أن يقلص أعداد الحمير في العالم إلى النصف في غضون خمس سنوات فقط، مشيرة أنها انخفضت بالفعل في البرازيل بنسبة 28%، وفي بوتسوانا 37%، وفي قيرغيزستان 53%.
وقالت إنه يتم سرقة العديد من الحمير من مجتمعات تعتمد عليها في أعمالها اليومية من أجل هذه التجارة، ويتم نقل الحمير في رحلات طويلة دون توفير الطعام أو المياه لها، ما يؤدي إلى وفاة ما يصل إلى 20 في المئة خلال رحلات النقل.
وتتم أيضا إساءة معاملة الحمير في مواقع الذبح، وقال المنظمة إنها تصل بأرجل مكسورة وحوافر مقطوعة ويتم جرها من آذانها وذيولها.
وقال فيث بوردن، مدير البحث في المنظمة إن "انتهاكات رعاية الحيوانات مروعة للغاية في بعض الأماكن التي تذبح فيها الحمير بسبب هذه التجارة".
ويقول التقرير إن القائمين على هذه التجارة لا يستغنون عن الحيوانات المريضة أو المصابة لأنها لا تؤثر على جودة الجلود.
ويشير التقرير إلى تراجع عدد الحمير في الصين بنسبة 72 في المئة، لذلك تلجأ إلى السوق العالمية لسد احتياجاتها.

المصدر: وكالات + الحياة برس