الحياة برس - كشف رئيس الطب الشرعي الإيراني عباس مسجدي آراني، عن ارتفاع ملحوظ في أعداد الإيرانيات المتحولات جنسياً خلال العام الماضي، مقارنة بالذكور المتحولين.
آراني بن أن 580 طلباً تم تقديمه خلال العام الماضي، بينها 400 تخص إناثاً يرغبن بالتحول إلى ذكور، مشيراً لإزدياد عمليات التحول الجنسي لدى الفتيات مقارنة بالشباب الذين لم تتجاوز طلباتهم الـ 180.
وأضاف آراني، أنه تمت الموافقة على إجراء 103 عمليات تحول جنسي من أنثى إلى ذكر، فيما بلغت عمليات التحول من ذكر إلى أنثى 56 حالة.
القانون في إيران لا يمنع عمليات التحول الجنسي، شريطة الخضوع لفحوصات طبية وإجراء مقابلة مع مختص في علم النفس، ودفع تكاليف العملية.
وكان الخميني قد أفتى بجواز التحول الجنسي في عام 1964، وتوضح الحقوق والواجبات للمحتول الجنسي وقوانين الإرث.