الحياة برس - أطلقت حركة التحرير الوطنيّ الفلسطينيّ "فتح" الحملة الإعلاميّة الخاصّة في الذكرى الثامنة والخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينيّة المعاصرة، بعنوان: "كما أسقطنا صفقة القرن ومشروع الضم.. سنهزم الفاشيين الجدد".
وأكّدت حركة "فتح"، في بيان صدر عن مفوضيّة الإعلام والثقافة والتعبئة الفكريّة، اليوم الاثنين، أنّ هذه الحملة تأتي في سياق إحياء ذكرى الانطلاقة، في الفاتح من كانون الثاني/ يناير، حيث يتناسق عنوانها ومضامينها مع رؤيتها للمشروع الوطنيّ الفلسطينيّ الذي تقوده منذ انطلاقتها.
وأوضحت أنّ دلالات عنوان الحملة يؤكد أن الحركة ومناضليها سيجابهون كافّة التحديات والتهديدات التي تحيطُ بقضيتنا الوطنيّة، وأبرزها؛ محاولات منظومة الاحتلال إلغاء الوجود التاريخي لشعبنا؛ عبر سياسات الإرهاب والضم والاستيطان التي تسعى حكومة الاحتلال المكوّنة من الفاشيين الجدد، وعتاة المستوطنين إعادة إنتاجها.
وأشارت إلى أنّ الحملة الإعلاميّة جاءت حصيلةً لجهود تراكمية، متضمّنة موادا مرئيّة وصحفية وأغاني وطنية وثورية، إضافة إلى الاهتمام المركز بمواقع التواصل الاجتماعي؛ وذلك ضمن حرص الإعلام الحركي على إبراز الرواية الوطنية الفلسطينية، وتاريخ الثورة الفلسطينية، والحركة، وشهدائها، وأسراها، ومناضليها.
وتابعت: عنوان الحملة له دلالات وطنية؛ وهي أنّه كما استطاعت الحركة الوطنية الفلسطينية بقيادة حركة "فتح"، والرئيس محمود عباس، إسقاط صفقة القرن والمشاريع التصفوية لقضيتنا، معتمدين على إرث وطنيّ ونضاليّ كبيرين؛ فإنّها ستسقط الفاشيين الجدد، ومخططات التصفية لقضيتنا الوطنية.
ودعت حركة "فتح" أبناء شعبنا إلى المشاركة الواسعة في فعاليات إحياء ذكرى انطلاقتها، التي قدّمت الآلاف من الشهداء والأسرى والجرحى، وصاغت الهُويّة الوطنيّة لشعبنا، واجترحت الانتصارات، وانتزعت حقّه في تقرير المصير، مضيفةً أنّ الحركة وكوادرها سيواصلون نضالهم حتّى إقامة الدولة الفلسطينيّة المستقلّة، ذات السيادة وعاصمتها القدس.

calendar_month26/12/2022 10:50 am